مرايا العدد الثامن عشر

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

مرايا العدد الثامن عشر

للمُقيمين خارج مصر سعر النسخة PDF

$10.00

للمُقيمين في مصر سعر النسخة 

25 جنيه مصري

بداية

اختارت هيئة تحرير مرايا أن يكون الإصدار الثامن عشر منها عددا خاصا عن مشاعر الفقد والافتقاد، مهدي إلى الزميلة الراحلة دينا جمیل رئيسة التحرير، التي فارقتنا في حدث فاجع ومفاجئ منذ بضعة أسابيع العدد مهدي إلى دينا جميل ويضم ملفا عنها، لكنه ليس عددا خاصا بها، بل يضم محتوى واسعا ومتنوعا يتناول مشاعر الفقد والافتقاد بشكل عام كنا حائرين في الاختيار: ما المضمون الأمثل لعدد خاص مهدى إلى دينا جميل؟ أن تنتج عددا يعكس حزننا على فقدانها، أم نسعى إلى محاكاة شخصيتها وروحها المبهجة؟ واخترنا أن نعبر عن حزننا، فيا بيدنا حيلة في تجاوز الحزن، وإن كنا سنحاول الاقتراب من حضورها المبهج تنطلق مادة العدد، في معظمها، من وجهات نظر ذاتية لكتابه، تحكي عن مشاعرهم وتصوراتهم تجاه أناط من الفقد: فقد الأحبة، والبشر عموما؛ فقد الأماكن، الشوارع والبيوت والمدن؛ فقد الذكريات، ومشاعر التعلق؛ فقد الهوية، والشعور بالانتهاء؛ الاغتراب وفقدان الأمل.. إلخ

يَعرض القسم الأول من العدد ثلاث مقالات لإبراهيم داوود وياسر عبد اللطيف وهشام أصلان؛ تتناول مشاعر الوحشة والغياب والفقد. وكلها تنطلق من تجارب كتّابها الشخصية تاه أحاسيس تغمرهم. وتفرض حضورها على وعيهم ووجدانهم. يعقب المقالات الثلاث مقالة لشيرين أبو النجا تتهجى فيها كلمة ٠موت»» وتسجل تداعي خواطرها تجاه ا موت وفقدان الأحباء في موروثنا الديني. خواطر شيرين تنقلنا إلى القسم الثاني من العدد. وهو ملف بعنوان: «إلى دينا جميل». الذي يضم سلسلة من الشهادات عن دينا جميل الصحفية والكاتبة والمناضلة الاشتراكية الثورية؛ شهادات كتبها رقاق وأصدقاء وزملاء وبعض ممن تتلمذوا على يديها في الصحافة والنضال السيامي. وربها سيكتشف كثيرون تمن عرفوا دينا وأحباؤها وارتبطوا بها في علاقات رفاقية وصداقة وزمالة طويلة» يعد قراءتهم هذا الملف وجوهًا من حياتها وشخصيتها كانت خافية عنهم. ربما أيضًا سيتعرف القراء عمومًا عبر الملف على جانب من النضال الاشتراكي في مصر خلال عقدي التسعينات ومطلع الألفية.

القسم الثالث من العدد يضم ثلاث مقالات لمي التلمساني وسيد محمود وخالد يوسف. تتعلق جميعًا بمشاعر الافتقاد لأماكن وذكريات بعينها. تكتب مي عن أمكنة القاهرة. وسط المدينة وأطرافها وديستوبيا المدن الخربة. ويكتب سيد عن فاهرته التي يفتقدها والتي استبدلوها بمدينة افتراضية مصطنعة. ويكتب خالد عن مصر الجديدة التي اختفت ول تعد كما كانت.

يتناول القسم الرابع الموت في ثقافات إثنية متنوعة. يكتب حسام الخولي عن دلالات الموت بين الشرق والغرب. ويكتب محدي جرجس عن تاريخ الندب عند القبط. ويعقب ذلك معرض صور لصبري خالد؟ يكشف في تكوينات حية تجسيدًا لمشاعر الغياب والفقد لدى أسر يعض شهداء ثورة يناير المجيدة. ويضم القسم الأخير من العدد ثلاث مقالات نقدية. فيكتب ماجد وهيب عن الفقد في ثلاثية نجيب محفوظ. ويكتب رياض حمادي عن الفقد في نماذج من الأفلام. وأخيرًا يقدم العند فصلا من كتاب شوقي عبد الحكيم؛ شعر المرائي والبكائيات في الفلكلور الشعبي».

 

 

 

الشراء عن طريق باي بال “PayPal”